-->
U3F1ZWV6ZTM1OTM4NDQxNDg0X0FjdGl2YXRpb240MDcxMzI5NTc4NDA=
recent
آخر المواضيع

الفرق بين التلقيح الإصطناعي و الحقن المجهري

ما هو الفرق بين التلقيح الاصطناعي و الحقن المجهري؟


مراحل التلقيح الإصطناعي


يعاني الكثير من الأزواج من تأخر الإنجاب، فيلجؤون بسبب ذلك إلى التدواي سواء بمختلف المنشطات الهرمونية و الأدوية أو عن طريق الأعشاب، مهما كلفهم ذلك من مصاريف طائلة لأن حلم الإنجاب يستحق التضحية فعلا.
عند فشل الطرق السابقة الذكر، تبدأ عملية البحث عن الحلول البديلة، و لحسن الحظ فقد ساهم التطور العلمي و التكنولوجي في تحقيق حلم الكثيرين في الإنجاب، سواء عن طريق التلقيح الإصطناعي أو الحقن المجهري، إلا أن الكثير من الناس لا يفرقون بينهما و هناك من يظن أنهما شيء واحد و هذا خطأ، لذلك ارتأينا أن نقدم لكم هذا المقال لكي يساعدكم في فهم الفرق بين التلقيح الإصطناعي و الحقن المجهري.


أولا: التلقيح الإصطناعي:


تتم عملية التلقيح الإصطناعي عبر عدة مراحل لكنها بسيطة للغاية تتمثل في:

- تنشيط عملية التبويض لدى المرأة عن طريق الأدوية او الحقن التفجيرية.

- سحب السائل المنوي للزوج ثم تحسين محتواه من الحيوانات المنوية باختيار أسرعها حركة و أقلها تشوها أي تحسين جودة السائل المنوي قبل عملية الحقن.

- حقن السائل المنوي في عنق رحم الزوجة في اليوم الذي يحدده الطبيب، فتتم بذلك عملية تلقيح البويضة المتواجدة في قناة فالوب تماما كما يتم ذلك في الحالة العادية.

- بعد ذلك تغادر السيدة إلى بيتها و تقوم بأنشطتها اليومية بشكل طبيعي، بعد مرور 14 يوما من التلقيح تقوم بعمل اختبار للحمل لتتأكد إذا كانت حاملا أم لا.

- نسب نجاح التلقيح الإصطناعي مماثلة تقريبا لنسب الحمل العادية و هي أقل بكثير من نسب نجاح الحقن المجهري، تتراوح مابين 10 إلى 15 بالمئة و قد تصل في بعض الحالات إلى 20 بالمئة كأقصى تقدير.


الفرق بين التلقيح الإصطناعي و الحقن المجهري


ثانيا: الحقن المجهري


تتم عملية الحقن المجهري عبر الخطوات التالية:

- بعد تنشيط التبويض لدى الزوجة يتم سحب سائل من المبيض يحتوي على عدد من البويضات، يقوم المختصون بفحصها و اختيار البويضة الناضجة ذات الجودة العالية.

- يتم أيضا سحب السائل المنوي للرجل و يتم فحص الحيوانات المنوية و اختيار الأكثر جودة.

- يقوم المختصون بحقن الحيوان المنوي داخل البويضة تحت المجهر لذلك تسمى هذه العملية بالحقن المجهري.

- يبدأ بعد ذلك تشكل الجنين حيث يتم حضنه داخل المختبر من 3 إلى 5 أيام، بعد التأكد من جودته يتم زرعه داخل رحم الزوجة المحضر مسبقا لاستقباله، حيث يتم تخذيرها كليا.

- في انتظار انغراس البويضة الملقحة في الرحم، ينصح الأطباء الزوجة بالراحة التامة بعد العملية لتقوية نسبة نجاح هذه الأخيرة.

- في حالة اتباع التقنيات الصحيحة للحقن المجهري، فإن نسبة نجاحه قد تصل إلى 70 بالمئة، و هي نسبة مرتفعة مقارنة بالتلقيح الإصطناعي، إلا أن تكلفة إجرائه مرتفعة نوعا ما.

الاسمبريد إلكترونيرسالة