-->
U3F1ZWV6ZTM1OTM4NDQxNDg0X0FjdGl2YXRpb240MDcxMzI5NTc4NDA=
recent
آخر المواضيع

نصائح هامة حول الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

نصائح هامة حول الرضاعة الطبيعية



الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة


تعد فترة الحمل و الولادة من أصعب الفترات التي تمر بها السيدات، بكل ما تحمله من تعب صحي و نفسي، لكن سرعان ما تنسى المرأة كل ما مر بها فور أن تمسك بصغيرها بين يديها.

بعد الولادة مباشرة تبدأ عملية مهمة جدا بالنسبة للأم و الرضيع على حد سواء، وهي تغذية الرضيع، و هنا تكون الأم أمام تحد حقيقي، فعليها أن تختار بين الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، و بلا شك جميعنا نعلم أنه لا مجال للمقارنة بينهما، مهما كانت نوعية الحليب الصناعي جيدة و باهضة.

من الأحسن أن ترضع الأم صغيرها بعد الولادة بفترة قصيرة، في أول الأمر يفرز الثدي سائلا يميل إلى الإصفرار، هذا السائل غني جدا بكل أنواع الفيتامينات و المواد الضرورية لتكوين مناعة جيدة لدى الرضيع.

كم مرة ينبغي إرضاع الطفل خلال اليوم؟


في الشهر الأول من عمر الرضيع ينبغي على الأم أن ترضعه كل ساعتين، في العشرة أيام الأولى، على الأم أن ترضعه من كلا الثديين خلال عملية الإرضاع الواحدة، و التي تدوم لمدة 20 دقيقة، أي 10 دقائق من كل ثدي، عملية المص التي يقوم بها الرضيع تحفز الغدة النخامية على إنتاج هرمون البرولاكتين، و هو الهرمون المسؤول على إنتاج الحليب، أي أنه كلما زاد وقت الرضاعة زادت كمية الحليب التي ينتجها الثديان.

لماذا حليب الأم يكون شفافا بعض الشيء؟


بعد مرور عشرة أيام، يجب على الأم أن ترضع صغيرها من ثدي واحد خلال كل مرة، خلال العشرة دقائق الأولى يكون لون الحليب أبيضا شفافا، و هو غني بالبروتينات، لكنه لا يشبع الرضيع، أما خلال العشرة دقائق الثانية، يميل لون الحليب إلى الإصفرار، و ذلك لكونه غنيا بالدسم ( الدهون )، هذا الأخير يبقى في معدة الرضيع لوقت أطول فيساعده على الشعور بالشبع و بالتالي ينام لوقت أطول، كما أن الحليب الغني بالدهون يمنع إصابة الطفل بالغازات.

هل يمكن الإعتماد على الرضاعة الطبيعية و الرضاعة الاصطناعية معا؟


يستحسن أن تعتمد الأم اعتمادا كاملا على الرضاعة الطبيعية، لأن إرضاع الطفل صناعيا إلى جانب الرضاعة الطبيعية بحجة أن الطفل لا يشبع أو أن حليب الأم غير كاف هي حجة واهية، و قد يسبب ذلك قلة إنتاج الحليب في الثديين و رفض الرضيع لهما، لأنه يعتاد على حليب الرضاعة بشكل أسرع، طبعا يجدر بنا أن ننتبه لنقطة هامة جدا و هي تغذية الأم، إذ يجب أن يكون غذاء الأم متنوعا و صحيا، كما يجب عليها أن تبتعد عن الأغذية التي قد تسبب غازات لدى الطفل.

ماهي فوائد الرضاعة الطبيعية؟


حليب الأم متوافق إلى حد عجيب مع احتياجات الرضيع، فهو سهل الهضم، و حرارته ملائمة جدا تتناسب مع حرارة جسم الإنسان. كما أنه لا يسبب حساسية البروتينات كما هو الحال بالنسبة لحليب البقر، يحمي الطفل من العديد من أنواع العدوى الجرثومية، و كذا بعض الأمراض الشائعة لدى الرضع كالإسهال، التهاب الأنف و الحنجرة و غيرها، كما أن حليب الأم معقم طبيعيا و لا ينقل أي ميكروبات إلى الطفل، كما أن الرضاعة الطبيعية تساعد الرحم على العودة إلى أبعاده الطبيعية بعد الولادة.

لماذا تتجنب النساء الرضاعة الطبيعية؟


قد يعتقد البعض أن عملية الإرضاع أمر سهل، بالطبع لا، فهو أمر شاق فعلا، لذلك نجد أن بعض الأمهات يتهربن من الرضاعة الطبيعية رغم معرفتهن بفائدتها العظيمة لأبنائهن، و لعل أهم سبب هو الخوف من ترهل الثديين بعد إتمام الرضاعة.

تعاني الأمهات في الأيام الأولى من تشقق الحلمات و جفافها، كما أنها قد تنزف أيضا و هو ما يسبب ألما معتبرا لدى المرأة خلال كل عملية إرضاع، لذلك يستحسن أن تدهن الحلمات بكريم خاص يباع في الصيدليات يساعد على ترطيب المنطقة، كما أنه لا يضر الرضيع، و من الأفضل أن يطبق الكريم قبل و بعد الإرضاع.

أيضا يستحسن للأم أن تجد الوضعية المثالية أثناء إرضاع طفلها، كالإستعانة بوسادة مثلا لتجنب آلام الرقبة و الظهر، أيضا لكي يستطيع الرضيع إلتقام الحلمة بشكل جيد فلا يجد بذلك مشاكل أثناء المص.

نتمنى أن نكون قد أفدناكم و لو قليلا، سنتطرق بإذن الله إلى تفاصيل أكثر في المواضيع القادمة.

الاسمبريد إلكترونيرسالة